قامت منظمة اليونسكو بتنظيم ورشة عمل ببيروت بتاريخ 15-17 اذار 2017 حول “حلب … المسؤولية والتحدي”. هدفت الورشة إلى توحيد الرؤى بين كافة الجهات المعنية والمنظمات الدولية فيما يخص إعادة تأهيل حلب القديمة عمرانياً واقتصادياً واجتماعيا،ُ وتقييم الأضرار بشكل علمي ومشترك بين الجهات المعنية الأمر الذي يحدد أولويات التدخل والرؤية المستقبلية لمدينة حلب، إضافة إلى خلق بيئة مناسبة للعمل والنمو الاقتصادي وتأمين جهود إعادة الاعمار والبناء والدعم اللازم والمطلوب تقديمه من المنظمات الدولية لاسيما أن ما حدث لحلب يضع الدولة بكل مؤسساتها، أمام تحد غير مسبوق، باعتبار أنه الدمار الأكبر حجم اً الذي يحل بمدينة مصنفة في مواقع التراث العالمي كأقدم مدينة مأهولة في العالم ، والذي ترافق مع تفكك كبير في البنية السكانية والاجتماعية والاقتصادية بسبب النزوح والهجرة.

وقد تحدث الدكتور مازن السمان من جامعة ايبلا عن رؤية إعادة إحياء مركز مدينة حلب التاريخي بشكل مستدام بالاستفادة من الماضي والاستراتيجيات والإجراءات المنفذة حتى عام 2012 ، ثم تقييم الاضرار، ووضع خطة عمل مصفوفة، تهدف إلى تحديد مجالات العمل وتوجيه الموارد نحو تنمية عمرانية شاملة واستثمارات متنوعة مستدامة.